زبير بية يعود للعب مع هلال مساكن

سيعود زبير بية نجم منتخب تونس والنجم الساحلي السابق للملاعب بعد 10 سنوات من الاعتزال لمساعدة هلال مساكن الذي ينافس في دوري الدرجة الثالثة التونسي، والذي شهد بدايته في الملاعب.

وقال بية (47 عاما) لرويترز عبر الهاتف "حصلت من اتحاد الكرة على إجازة للعب مع هلال مساكن نزولا عن رغبة رئيس النادي صلاح الشطي الساعي لمساندة الفريق ودعمه في سعيه لاستعادة مستواه السابق".

وأضاف بية أحد أبرز قادة النجم الساحلي "لن يكون التزاما كاملا مثل التجربة السابقة مع الفريق بسبب ارتباطاتي المهنية لكن إذا أتيحت لي الفرصة للمشاركة في بعض المباريات فسألعب بالتأكيد".

وتابع بية الذي يعمل محللا رياضيا في إحدى المحطات التلفزيونية "سأعود بعد 10 سنوات من اعتزال اللعب (عام 2008) بسبب العلاقة الكبيرة التي تربطني بفريقي الأول ورئيسه.. لكن عودتي ستكون مرتبطة بالتزاماتي".

وبدأ زبير بية صانع لعب منتخب تونس سابقا مسيرته الرياضية عام 1981 وهو في سن العاشرة في هلال مساكن قبل أن ينتقل للنجم عام 1991 ثم إلى فرايبورج الألماني عام 1997 حيث أمضى أربع سنوات، وانتقل بعدها إلى بشكتاش التركي عام 2001 ليعود من جديد للنجم الساحلي عام 2004.

وفي 2005، أنهى بية مشواره الكروي في فريق هلال مساكن الذي شهد بدايته اعترافا بالجميل، وأبى اللاعب إلا أن يترك بصمته ويخطف الأضواء عندما قاد الفريق المغمور إلى دور الثمانية في كأس تونس لأول مرة في تاريخه.

وربما يأمل مسؤولو هلال مساكن أن تمنح عودة النجم السابق لصفوف الفريق دعما معنويا وحافزا كبيرا للاعبين لقيادة الفريق للترقي هذا الموسم إلى دوري الدرجة الثانية ثم الدوري الممتاز بعد ذلك.

ويعترف مسؤولو هلال مساكن بأن عودة بية غيرت المشهد في البلدة وجعلت الآلاف يتوافدون على مباريات الفريق وأعطت حافزا معنويا هاما لبقية اللاعبين في الفريق.

وكان بية قاد النجم الساحلي لإحراز أول لقب أفريقي له بفوزه بكأس الاتحاد الأفريقي على حساب كالوم الغيني عام 1995 قبل أن يحرز كأس تونس عام 1996 ثم لقب الدوري عام 1997 الذي غاب عن النجم عشر سنوات.

وشارك بية في بطولة كأس العالم مع المنتخب التونسي عامي 1998 بفرنسا و2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

 

وكالات

في نفس السياق