كرة سلة-النادي الصفاقسي: اللاعبة وفاء الترخاني ضحية لسوء التسيير

وفاء الترخاني لاعبة كرة سلة من مواليد 1988، تدرجت في لعبة كرة السلة منذ الصغر لتصل الى مبتغاها وهي أن تكون لاعبة لها قيمة فنية خولت لها الانضمام الى المنتخب التونسي.


وفاء بدأت رحلة التألق في جمعية الدالية الرياضية بقرمبالية مسقط رأسها لتتدرج وتنتقل للعب في الملعب التونسي على سبيل الاعارة.


ومع تألق اللاعبة ووصولها الى مستوى فني عالي عجل بانضمامها الى جمعية من أقوى الجمعيات في تونس الا وهي النادي الرياضي الصفاقسي.


والأكيد أن فريق النادي الرياضي الصفاقسي لكرة السلة النسائية من بين الفروع الأكثر تتويجا في تونس ومن حلم أي لاعبة أن تكون ضمن الفريق وهو الحال بالنسبة للاعبة الترخاني التي انضمت للفريق موسم 2013-2014 ، فترة عرفت فيها اللاعبة نجاحات وتتويجا مع اطار فني طموح ومسؤولين في المستوى المطلوب.

wafa


وفاء وكغيرها من اللاعبات الصاحبات خبرة  أرادت أن تكمل مسيرتها كأحسن ما يكون لكن "تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن " ، فالموسم الحالي 2017-2018 لم يكن موفقا بالنسبة لوفاء حيث تعرضت الى مظلمة من مدربها الحالي راسم المرزوقي والذي كان سببا في خروجها من الفريق رفقة ثلة من ألمع نجوم الفريق على غرار سوار خليفة (والتي نشرت فيدو على شبكات التواصل الاجتماعي كشفت فيه عن المظلمة التي تعرضت لها رفقة العديد من اللاعبات)، وهبة الكشوري ومروى الطرابلسي ودنيا اليانغي.

wafa


أما بالنسبة لمسؤولي الفريق وعلى رأسهم رئيس الفرع نجم الدين الفياضي ، فعوضا عن تقريب وجهات النظر بين اللاعبات والاطار الفني زادوا الطين بلة وعمقوا المشكل الشيء الذي دفع اللاعبات الى مغادرة الفريق دون الحصول على بعض المستحقات المالية ودون الغاء العقد بالنسبة للاعبة وفاء الترخاني والتي اضطرت للتدرب مع فريق الدالية الرياضية لكي تحافظ على لياقتها البدنية الى حين انتهاء عقدها مع النادي الصفاقسي موفى جوان 2018 لتصبح حرة من كل ارتباط وبامكانها الانضمام الى أي فريق مع العلم أن العديد من الفرق اتصلت بها على غرار نادي شرطة المرور ونادي جمال وجمعية نابل.  

ورغم سوء تصرف رئيس فرع كرة السلة فان الرئيس الحالي منصف خماخم لم يحرك ساكنا ولم يحاول ايجاد الحل المناسب، هذا بالاضافة الى باقي لاعبات الفريق واللاتي لم يقفن صفا واحدا مع زميلاتهن المظلومات.