فيفا يُهدد إسبانيا بالإقصاء عن المونديال

هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم بطرد المنتخب الإسباني من بطولة كأس العالم 2018، وذلك بسبب التدخلات السياسية من الحكومة الإسبانية في شؤون اتحاد كرة القدم في البلاد، وتحديداً محاولة تدبير مؤامرة ضد الرئيس أنخل فيلار.

ويُحظر الاتحاد الدولي لكرة القدم في قوانينه الداخلية أي تدخل سياسي من الدولة التي ينتمي إليها اتحاد كرة القدم، وهناك عقوبات قاسية تطاول كل بلد يفسح بالمجال أمام مثل هذه التدخلات، وتصل العقوبة إلى حد الإيقاف دولياً مثلما حصل مع اتحاد الكويت لكرة القدم.

وبحسب صحيفة "موندو ديبورتيفو" فإن الحكومة الإسبانية تحاول التدخل في شؤون الاتحاد الإسباني لكرة القدم وذلك في محاولة لإقصاء الرئيس أنخل ماريا فيلار من منصبه، ليُنذر "فيفا" الاتحاد بعد الاقتراح الذي قدمته وزارة الرياضة الإسبانية للاتحاد الدولي والذي طالبته بإعادة الانتخابات الرئاسية مرة جديدة.

وأشار الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى أن أي تدخل سياسي بشؤون عمل الاتحاد الإسباني لكرة القدم يُعتبر خرقاً للقوانين الداخلية الخاصة بفيفا، والذي يُحظر أي تدخلات من أطراف غير معنية بالشأن الرياضي، خصوصاً من جهة الدولة والحكومة.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أنها لم تكن المرة الأولى التي يُنذر فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم الاتحاد الإسباني، إذ إنه في عام 2008 وقبل بداية بطولة "يورو" في سويسرا والنمسا، هدد "فيفا" بإقصاء المنتخب الإسباني عن البطولة الأوروبية، وذلك بسبب منع الحكومة إجراء انتخابات في الاتحاد آنذاك، وقد أجريت بعد ذلك بدون موافقة الحكومة الإسبانية حرصاً على استمرار اتحاد اللعبة.

 

وكالات